التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

برنامج القرائية العلاجي لتلاميذ المرحلة الإبتدائية لذوي الضعف القرائي والإملائي المُعلنة من وزارة التربية والتعليم

برنامج القرائية العلاجي لتلاميذ المرحلة الإبتدائية لذوي الضعف القرائي والإملائي المُعلنة من وزارة التربية والتعليم
وزارة التربية والتعليم تعلن عن برنامج القرائية العلاجي لتلاميذ المرحلة الإبتدائية

برنامج القرائية العلاجي مُقدم من وزارة التربية والتعليم، حيث أعلنت الوزارة عن برنامجها العلاجي لتلاميذ المرحلة الإبتدائية ذو الضعف الكتابي والإملائي من خلال تطبيق تجربة فريدة قائمة على أسلوب علمي لحل مشكلة القراءة والكتابة في المرحلة الإبتدائية معتمدًا على متخصصين تربويين في هذا الصدد حتى تتم نجاح العملية، ويعد هذا البرنامج من أفضل البرامج التي تكافح أمية تلاميذ المرحلة الإبتدائية، وقد تم تطبيقه من قبل مرتين سابقًا على الراسبين في الصف الثالث الإبتدائي والسادس في نفس المرحلة قبل بداية هذا العام، وقد نجح في تنفيذ أهدافه في تعليم هؤلاء الأطفال كيفية القراءة والكتابة، كما تم تطبيقه على الكثير من طلاب المرحلة الإعدادية الذين لا يجيدون الكتابة والقراءة وتم علاج هذا الأمر بنجاح.

وفي نفس السياق، تم تدريب نخبة من أكبر معلمي وموجهي تلك المرحلة على معظم وكافة الأساليب العلمية المتقدمة في هذا الشأن والبالغ عددهم ما يقارب عن 150 ألف معلم وموجه، كما علمت مصادرنا الخاصة، أن موعد تطبيق هذا البرنامج سيبدأ مع بداية شهر نوفمبر القادم على جميع تلاميذ المرحلة الإبتدائية الذين لا يجيدون القراءة والكتابة، كما ستقوم المدارس بحصر هؤلاء التلاميذ وتقديمهم للقائمين على هذا المشروع الذي يهدف بالقضاء على الأمية التي أصبحت عائقًا كبيرًا بين تلاميذ تلك المرحلة التعلمية الهامة.

المرحلة الإبتدائية هي حجر الزاوية للتعليم، حيث عدم الإهتمام بها تعني الكثير ويترتب عليها نتائج خطيرة، ومن أخطر تلك النتائج، وجود تلاميذ كثيرة في تلك المرحلة لا تجيد القراءة ولا الكتابة مما تجعل سير عملية التعليم صعبة، كما أن المرحلة الإبتدائية هي الأساس والقاعدة التي تبني عقل الطفل وتجعله يسير في المراحل التعلمية المختلفة بشكل سليم، ومن خلال تلك الحملات التي تقوم تحت إشراف وزارة التربية والتعليم، ستخلق جيل من العلماء والمثقفين على المدى البعيد، وما تقوم به وزارة التربية والتعليم من حملات لمكافحة الجهل والأمية الذي انتشر بين تلاميذ المرحلة الإبتدائية يعد مجهود عظيم وكبير وله فوائد أخرى كبيرة وأهمها عدم ترك التلاميذ المدارس في سن صغير بسبب وجود عقبات في المناهج الدراسية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *