التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

تحديا من صفحة شاومينج لوزارة التربية والتعليم واستمرارية نشر امتحانات الثانوية العامة

تحديا من صفحة شاومينج لوزارة التربية والتعليم واستمرارية نشر امتحانات الثانوية العامة

مع بداية مارثون إمتحانات الثانوية العامة لكل عام وعلي وجه الاخص منذ أكثر من عامين متتالين يبدأ مسلسل ومارثون أخر متزامن مع امتحانات الثانوية العامة في الوقت وهو تسريب مسلسل تسريب الامتحانات عن طريق مواقع الكترونية .

وفي امتحانات انهاء المرحلة الثانوية لهذا العام 2016 يظهر لنا موقع شاومينج بيغشش ثانوية عامة ، وهو الموقع الذي استطاع ان يحصل علي امتحانات الثانوية العامة لهذا العام بنظاميها القديم والحديث وقام بتسريبها ونشرها باجاباتها علي صفحته .

هذا وقد جاء نشاط هذه الصفحة ” شاومينج ”  تحديدا لوزراة التربية والتعليم لنشر امتحانات الثانوية العامة الاسئلة ونموذج الاجابة النموذجية للامتحان المادة.

وجاء نشر صفحة شاومينج لامتحانات الثانوية العامة منذ اول يوم بدا فيه الطلاب الامتحانات هذا العام حيث كان يوم 5 من يوينو الحالي هو بداية امتحانات الثانوية العامة .

ومنذ هذا اليوم وطلبة وطالبات الثانوية العامة يعانون من الغش الالكتروني الذي أصبح مثل الفاشة علي المجمتع التعليمي في مصر .وبالرغم من جميع الاجراءات التي قامت بها وزارة التربية والتعليم لكي تؤمن علي سير الامتحانات في هذه العام والسيطرة علي عدم تسريب الامتحانات الا ان هذه الاجراءات لم تقع عائق امام صفحة شاومينج وتكررت مأساة كل عام .

هذا وقد استمرت صفحة شاومينج في نشر الامتحانات الخاصة بمواد الثانوية العامة بقسميها العلمي والادبي حيث قامت بنشر امتحانات مواد كلا مادة الاحياء للقسم علمي علوم ، ومادة الاستاتيكا علمي رياضة ، أما عن القسم الأدي فالبطع كان له نصيب من هذه التسريبات حيث تم تسريب مادة الجغرافيا وكان ذلك بعد أقل من دقائق معدوددة من بداية الوقت المحدد للامتحان المواد الثلاثة حيث تم نشر صورة إمتحان كل مادة مع نموذج الأجابة النموذجية لها من خلال صفحة شاومينج .

صفحة شاومينج  أصبحت لها العديد من المشجعين لها من الطلبة والطالبات وذلك لانهم يستطيعون من خلالها التعرف علي امتحانات المواد الخاص بهم ولكن لا يستوي الاشخاص جميعهم في كل الاحوال فعلي الجانب الاخر يوجد عدد كبير من الطلبة والطالبات المجتهدين الذين يعانون ويرفضون وجود  صفحة شاومينج . من الاساس لانها تضيع مجهودهم المبذول طوال العام وتساوي بين من ذاكر طوال العام ومن لم يذاكر.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *